الصحة والجمال

الفطور المناسب لمرضى القولون

الفطور المناسب لمرضى القولون

الفطور المناسب لمرضى القولون

حيث توجد بعض الأطعمة المُناسبة لوجبةِ الفطور لمرضى القولون ومنها :

  • الزبادي: يحتوي الزبادي على بكتيريا مفيدة تسمى بالبروبيوتيك، وهي بكتيريا مفيدة وصحيّة تحافظ على التوازن في الجهاز الهضميّ.
  • الخضار المشوية: حيث يمكن للفواكه والخضراوات النيئة أنّ تهيج المعدة، لذا يفضل شوي الخضار ليسهل هضمها. كما يمكن الحصول على الكثيرِ من العناصر الغذائية الصحيّة من البطاطا الحلوة، والجزر وغيرها من الخضراوات.
  • الموز وفطائر التفاح: تُعدّ هذه الوجبة خاليةً من الجلوتين ومنتجات الألبان. حيثُ تشمل مكوناتها كلّ من التفاح، والبيض، والموز، وزيت جوز الهند، مع امكانية إضافة العسل.
  • البيض، والأفوكادو: تعد هذه الأطعمة من المصادر الغنية بالبروتين والدهون الصحيّة. حيث إن البيض مصدرا غنيا بالبروتين. بينما يحتوي الأفوكادو على كميات كبيرة من الدهون الصحيّة.
  • الشوفان: يعد خيارا جيدا لوجبة الإفطار. ذلك لأن الشوفان مصدرا غنيا بالألياف القابلة للذوبان التي تمتص الماء، وتتحرك ببطء عبر الجهاز الهضمي على عكسِ الألياف غير القابلة للذوبان التي يَصعب هضمها. والتي يمكن أنّ تسبب تهيجا في الأمعاء. كما أنّ الشوفان خالٍ من الغلوتين، ويمكن إضافة نصف كوب من الشوفان إلى نصفِ كوبٍ من الحليب أو ربع كوب من الزبادي مع ملعقةٍ صغيرة من مستخلص الفانيلا، وملعقتين صغيرة من العسل أو شرابِ القيقب.

الخبز المناسب لمرضى القولون

الغذاء الصحي والسليم هو مفتاح العلاج لمرضى القولون، كما أنّه يقي ويقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون ويحد من الأمراض.

خبز الشعير

الفطور المناسب لمرضى القولون
الفطور المناسب لمرضى القولون

حيث يعد الشعير من أنواع الحبوب ذات الاستخدام العالي في الأنظمة الغذائية؛ نظرًا لما له من فوائد صحية عديدة، حيثُ إنّه يُحسن من عملية الهضم ويسد الجوع ويخفض نسبة الكولسترول، كما أنّه غني بالعديد من العناصر المفيدة لصحة الجسم مثل:

الفيتامينات مثل فيتامين ب 1. المعادن المنغنيز والنحاس والنايسين والمغنيسيوم والفسفور. الألياف. مضادات الأكسدة.

وعلى الرغم من أنّ الشعير آمن إلّا أنّه لا يجب تناوله بكميات مفرطة، حيثُ يُمكن أن يسبب ذلك العديد من الآثار الجانبية مثل:

  • الغازات.
  • الشعور بالامتلاء أو الانتفاخ.
  • يمكن أن يسبب حساسية لدى البعض.
  • تجنب الشعير لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في الهضم أو ممن يعانون من حساسية تجاه الجلوتين. في فترات الحمل يكون آمن بالكميات الاعتيادية في الطعام، لكن لا ينصح بتناول براعم الشعير بكميات كبيرة في فترة الحمل كونها غير آمنة.
  • لا توجد معلومات كافية حول مدى سلامته للمرضع لذا يجب تجنبه في هذه الفترة.
  • قد يسبب ردود فعل تحسسية لدى الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه أنواع أخرى من الحبوب مثل الأرز الشوفان الذرة والقمح وغيرها. عن تطبيقه على الجلد يمكن أن يسبب ردود فعل تحسسية لدى البعض مثل الطفح الجلدي وصعوبة التنفس.

خبز الجاودار

الفطور المناسب لمرضى القولون
الفطور المناسب لمرضى القولون

يحتوي خبز الجاودار على كمية عالية من الألياف والعناصر الغذائية المفيدة لصحة الجسم. كما أن تأثيره على مستويات السكر أقل من الخبز الأبيض وخبز القمح، ويتميز خبز الجاودار بطعمه المميز والكثافة إضافة إلى اللون الأغمق بالمقارنة مع خبز القمح والخبز الأبيض

ويساعد خبز الجاودار مرضى القولون من خلال ما يأتي:

  • زيادة إنتاج البراز، مما يخفف من محتويات القولون. تسريع عملية العبور المعوي.
  • زيادة تواتر البراز بالإضافة إلى تغير التمثيل الغذائي البكتيري.

ومع ذلك وعلى الرغم من فوائد خبز الجاودار الصحية ولمرضى القولون على وجه التحديد. إلّا أنه لا يجب الإفراط في تناوله

ويجب المحافظة عن تناوله حيث قد يسبب حدوث بعض الآثار الجانبية لدى البعض مثل: قد يسبب الانتفاخ لدى البعض ممن يعانون من حساسية تجاه الجلوتين والألياف العالية. غير مناسب للأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات في الهضم وللأشخاص الذين يتبعون نظام خال من الجلوتين. يعمل على منع امتصاص بعض من المعادن كالزنك والحديد نظرًا لاحتوائه على حمض الفيتيك وهو من المواد المضادة للتغذية. يحتوي على إضافات غير صحية. حيث يتم إضافة سكر بنسبة عالية لتحسين مذاقه.

جدول غذائي لمرضى القولون العصبي

الفطور المناسب لمرضى القولون
الفطور المناسب لمرضى القولون

بعد التعرّف على نظام غذائي لمرضى القولون العصبي يُساعدهم في تحسين الأعراض، لا بدّ من إجراء بعض التغيرات الحياتية لتخفيف الأعراض أيضًا، أهمها:

  • التأني عند تناول الوجبات.
  • محاولة عدم تفويت أيّ وجبة من وجبات الطعام الثلاث.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية بشكل مستمر، مثل: ركوب الدرجات، أو المشي، أو السباحة.
  • تجنب تناول الطعام في أوقات متأخرة من الليل.
  • مضع الطعام بشكل جيد قبل القيام ببلعه.
  • تجنب الأطعمة التي تعمل على تحفيز أعراض القولون العصبي، مثل: البصل والثوم.
  • استخدام المكونات الطازجة عند القيام بعمل بعض المأكولات المحلية.
  • عدم شرب أكثر من 3 أكواب من الشاي أو القهوة في اليوم الواحد.
  • استخدام البكتيريا النافعة (Probiotics) من أجل التأكد إن كان له مساهمة في التحسين الحالة في مثل هذه الحالات أم لا.
  • تجنب المشروبات الغازية والكحولية.

أطعمة يجب تَجنبها لمرضى القولون

حيث توجد بعض الأطعمة التي يجب تجنبها من قِبلِ مرضى القولون، ونذكر منها ما يأتي:

  • الأطعمة عالية المحتوى بالدهون: حيث يمكن أنّ تحتوي بعض مصادر الدهون على الألياف كجوز الهند، وبذور الخشخاش.
  • بعض الفواكه: حيثُ يمكن لبعضِ أنواع الفواكه وعصائرها أنّ تتسببَ بتَهيج القولون كالفواكه المُجففة، وعصير البرقوق.
  • الشعير والحلويات: ومن الحلويات التي يجب تجنبها هي التي تحتوي على النخالةِ كالكعك، وجوز الهند، والفواكه المُجففة، والمربيات.

أعشاب لمرضى القولون

حيث يعدّ الزنجبيل ( Ginger) من الأعشابِ التي قد تَكون مفيدة للصحةِ الجهازِ الهضميّ، حيثُ وجدت بعض الأبحاث علاقةً ما بين استهلاك شاي الزنجبيل وانخفاض خطر الإصابة بسرطانِ القولون، كما يمكن لاستخدام الليمون أنّ يُساعد على تَسهيل عملية الهضم.

لقراءة المزيد : اضغط هنا

عهود ياسر

احاول كتابة محتوى يليق بالقارئ وبنفس الوقت يليق بما اكتب عنه ، أحرص دوماً على تقديم محتوى كتابي بلمسة ابداعيّة لأنني أحب التميز .
5 1 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x